اعلن الرئيس الاوكراني فولوديمير زيلينسكي مساء الاحد ان القدس ستكون «مكانا جيدا لايجاد السلام» في المفاوضات التي يدعو الى اجرابها مع روسيا.

«يحاول رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت إيجاد طريقة للتفاوض مع روسيا ونحن نقدر ذلك (…) ربما تكون القدس، إنها مكان جيد لإيجاد السلام»، قال زيلينسكي في شريط فيديو نشرته Telegram.

حاول بينيت التوسط بين أوكرانيا وروسيا وسافر إلى موسكو للقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد وقت قصير من بدء الغزو, وأجرى محادثات هاتفية متعددة مع زيلينسكي.

سخرية الحاكم الأوكراني من «الدعاية الروسية» من خلال الإشارة إلى أنه «لأول مرة في التاريخ, قام رئيس دولة أجنبية بتصوير الكنيست وأمة إسرائيل بأكملها. رئيس أوكرانيا، المتهم بالنازية في روسيا، خاطب الكنيست»، البرلمان الإسرائيلي.

وقد أشار بوتين إلى القادة الأوكرانيين باسم «النازيين الجدد» وقال إن الهجوم على أوكرانيا يسعى إلى «نزع أزيز» البلاد.

طلب زيلينسكي، وهو يهودي، من إسرائيل يوم الأحد «اتخاذ قرار» لدعم أوكرانيا تجاه روسيا، في رسالة عبر الفيديو إلى النواب الإسرائيليين.

ووفقا للصحافة الإسرائيلية، رفض بينيت مرارا طلبات كييف للحصول على مساعدات عسكرية.

لم تنضم الدولة اليهودية إلى العقوبات الغربية ضد روسيا والقلة التي تعتبر قريبة من بوتين، وبعضهم يحمل الجنسية الإسرائيلية، مثل رومان أبراموفيتش، صاحب فريق تشيلسي الإنجليزي لكرة القدم.

ومع ذلك، تعهدت إسرائيل الأسبوع الماضي بعدم السماح لموسكو والقلة الخاضعة للعقوبات «بالتهرب» من العقوبات، وسوف يرسل هذا الأسبوع عيادة إلى غرب أوكرانيا.

بور-بل/ماس/يو





Fuente